تناشد اللجنة كل القلوب الرحيمة لمساعدة أكثر من 20 عاجز ( بسبب الشلل وأمراض أخرى ) وهم لأمس الحاجة إلى كرسي متحرك    الباب مفتوح لك أخي الكريم بالمساهمة في حفظ كتاب الله العزيز بالصدقة الجارية ترعى مكتب تحفيظ القرآن الكريم    هـل حقـا دخـول الجـن في جسـد الانسـان !!!    من اراد المساعدة لتعليم الايتام والفقراء حرفة شريفة المساهمة في مركز تعليم الخياطة    تعلم طب الأعشاب " الطب البديل "    الأدعية الصحيحة من الكتاب والسنة النبوية المطهرة    تعلم واقرأ الرقية الشرعية    العلاج بالحجامة فوائد وأوقات وتحذيرات  
راديو القرآن أبو ظبي راديو القرآن المغرب المجد للقرآن الكريم راديو القرآن السعودية راديو القرآن مصر
 
 
راديو على الفيس بوك القرآن مكة المكرمة قرآن تي في راديو القرآن تونس راديو جبريل
ابحث في الموقع  
 
 
شارك معنا في نشر الموقع
 
 
احسب زكاتك  
 
 
 
إذاعات قرآن كريم  
 
اذاعة القران الكريم من القاهرة
قناة المجد للقرآن الكريم
البث المباشر من مكة المكرمة
إذاعة الزيتونة تونس
راديو السعودية
إذاعة أبي ظبي
راديو قران.tv
راديو المغرب
راديو جبريل
 
 
التطور العلمي  
 

مواكبة التطور العلمي :

    على الحجام متـابعة كـلِّ ما هو جديد في مجال تخصصه ، وذلك للاستفادة مما يجد من أبحاث حول الحجامة،والعلم الحديث كما نرى ونسمع يأتينا بين الحين والآخر بما هو جديد ونافع للحجامة وفوائدها،فينبغي للحجام الاهتمام بذلك من أجل فائدة نفسه ومرضاه،وتطبيق تلك الفوائد عند العلاج بالحجامة .

وختاماً لبعض الآداب المتعلقة بالحجام،وبكلمةٍ جامعةٍ، أقول:

    يجب على الحجام أن يستند في جميع أعماله ،وأقواله،وكلِّ تصرفاته إلى أحكام شريعة الإسلام،مبتعداً عن الأدران والشهوات والشبهات،مهتماً بحسن لباسه،وطيب رائحته،ونظافة بدنه،وأن يكون حسنَ الأخلاق،سليم القلب، عفيف النظر،صادق اللهجة، معتقداً أن الشفاء من عند الله جلَّ وعلا،وأنه مهما استخدم من علاج،فلابد من وجود تقدير الخالق سبحانه مسبقاً- العافية لهذا المريض بهذا الدواء،ناقلاً الحجام هذا الاعتقاد الجازم إلى المريض ،فكم من مرض يسير كانت به نهاية صاحبه،وكم من علة شديدة،ومرض عضال حصل منه الشفاء والبرء بإذن الله (1) .

    عن جابر بن عبد الله- رضي الله عنه-قال :قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ((لكلِّ داءٍ دواءٌ،فإذا أصيب دواء الداء برىء بإذن الله عزَّ وجل )) أخرجه مسلم .

ـــــــــــــ

- انظر:الطب النبوي ،للنسيمي : (3/386-390)والطب النبوي في ضوء العلم الحديث: (2/246-248)وأحكام الجراحة: (ص 459إلخ )والطبيب المسلم،الواجبات والمسؤوليات،للدكتور شبيب الحاضري.ونفح الطيب في آداب وأحكام الطبيب،لإبراهيم بن محمد.

مواكبة التطور العلمي :

    على الحجام متـابعة كـلِّ ما هو جديد في مجال تخصصه ، وذلك للاستفادة مما يجد من أبحاث حول الحجامة،والعلم الحديث كما نرى ونسمع يأتينا بين الحين والآخر بما هو جديد ونافع للحجامة وفوائدها،فينبغي للحجام الاهتمام بذلك من أجل فائدة نفسه ومرضاه،وتطبيق تلك الفوائد عند العلاج بالحجامة .

وختاماً لبعض الآداب المتعلقة بالحجام،وبكلمةٍ جامعةٍ، أقول:

    يجب على الحجام أن يستند في جميع أعماله ،وأقواله،وكلِّ تصرفاته إلى أحكام شريعة الإسلام،مبتعداً عن الأدران والشهوات والشبهات،مهتماً بحسن لباسه،وطيب رائحته،ونظافة بدنه،وأن يكون حسنَ الأخلاق،سليم القلب، عفيف النظر،صادق اللهجة، معتقداً أن الشفاء من عند الله جلَّ وعلا،وأنه مهما استخدم من علاج،فلابد من وجود تقدير الخالق سبحانه مسبقاً- العافية لهذا المريض بهذا الدواء،ناقلاً الحجام هذا الاعتقاد الجازم إلى المريض ،فكم من مرض يسير كانت به نهاية صاحبه،وكم من علة شديدة،ومرض عضال حصل منه الشفاء والبرء بإذن الله (1) .

    عن جابر بن عبد الله- رضي الله عنه-قال :قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ((لكلِّ داءٍ دواءٌ،فإذا أصيب دواء الداء برىء بإذن الله عزَّ وجل )) أخرجه مسلم .

ـــــــــــــ

1- انظر:الطب النبوي ،للنسيمي : (3/386-390)والطب النبوي في ضوء العلم الحديث: (2/246-248)وأحكام الجراحة: (ص 459إلخ )والطبيب المسلم،الواجبات والمسؤوليات،للدكتور شبيب الحاضري.ونفح الطيب في آداب وأحكام الطبيب،لإبراهيم بن محمد.

Bookmark and Share
مره (1056) تم زيارة هذه الصفحة
 
 
قائمة الرقية  
 
تعريف الحجامة
أنواع الحجامة
أوقـاتُ الحجَـامة
فـوائد الـحجـامة
مـواضعُ الـحِجَـامة
الحجـامة والمسـؤولية
أحاديث الحجامة
الأحاديث الضعيفة
فضل الأمراض والعلل
التطور العلمي
تنبيهات لكل حجامة
الحجامة في التاريخ
تجارب واقعية
 
 
احصائيات الزوار  
 
المتواجدون
1 المتواجدون الآن
41 زوار اليوم
793 زوار الشهر